بحثا عن أفق جديد لضحايا الاغتصاب والاستغلال الفزازي يحاور نصوص الرغيوي

0

“تلتقي شخصيات من قصص مجموعة “خمس رقصات في اليوم” في عيادة طبيب نفساني، تنتهز فرصة انتظار الطبيب للبوح بمشاكلها في الحياة التي تتمحور حول بؤرة “الاغتصاب” و”الاستغلال”…

تحكي شامة عن تزويجها غصبا من الحاج المامون…

تحكي القاضية عذابها في حياتها الشخصية والأسرية إثر النطق بالحكم على شامة.

أما محامية الحاج المامون فتحكي عن سيرتها مع الاغتصاب السياسي أيام النضال الطلابي، وتبرر دفاعها عن ضحايا الاغتصاب، في حين، تحكي الراقصة عن استغلال الحاج لها في المراقص بعد سيرة معاناة، كما تثير المسرحية مشكلة إكراه حسن على الزواج وعجزه جنسيا…

بعد حكي الشخصيات، يتبين أن الحاج المامون محور التقاء الشخصيات كلها، وبحضوره إلى عيادة الطبيب للاستشفاء يزداد الوضع تدهورا.

يطول غياب الطبيب وتتأزم الشخصيات أكثر بانغلاق الأبواب، وتعذر الخروج من قاعة الانتظار، فتدق الأبواب والجدران بحثا عن أفق جديد…”

هذا ملخص مسرحية “الأبواب” للصديق المسرحي “جمال الفزازي” الصادرة، أخيرا، ضمن كتاب “حدائق تزهر ليلا” (مسرحيات)، وقد جاء هذا الكتاب ثمرة إقامة فنية أشرف عليهاد. عبد المجيد شكير، وهيأ الظروف المناسبة للمبدعين ليعطوا أحسن ما لديهم.

وإضافة إلى مسرحية “الأبواب” لجمال الفزازي، يشتمل الكتاب على ثلاث مسرحيات أخرى هي: “فراشات عائدة” لأحمد السبياع ومسرحية “أسرار الجب” لعادل اضريسي، ومسرحية “كيد السكات” لعبد الفتاح عشيق.

وما يجمع هذه المسرحيات جميعها هو أنها كما قال الأستاذ المشرف نتاج “ورشة للكتابة الدرامية على شكل إقامة فنية موضوعها “مسرحة الأدب المغربي”، والأهم في هذه المغامرة الإبداعية، حسب المصدر نفسه “هو إمكانية إقامة جسور بين النص المسرحي والأدب المغربي، والاشتغال على تمتينها بتحويل النصوص إلى عروض…”

يشار إلى أن مسرحية الأستاذ جمال الفزازي كتبت انطلاقا من المجموعة القصصية “خمس رقصات في اليوم” للقاصة فاطمة الزهراء الرغيوي، وعن هذه التجربة، تقول القاصة:”مسرحية الأبواب نص يخلق حوارا مع ما كتبتُه في الرقصات… وهو نص مسرحي مثقل بشخوص متعبة وقلقة، تبحث عن إمكانية التجدد والتحقق في أبعاد أخرى…” وبالمناسبة هنأت الأستاذ جمال على هذه المسرحية، وعلى الشغف الذي تبدى في كتابته، وفي خلقه لعوالم متخففة من ثقل السرد، وشكرته على اهتمامه بنصوص “خمس رقصات في اليوم”، وعلى خلقه لهذا الحوار الاستثنائي والجميل معها.

أما مسرحية أحمد السبياع فمأخوذة عن قصائد للشاعر عبد الكريم الطبال، بينما “اقتبست” مسرحية عادل اضريسي عن رواية “رجوع إلى الطفولة” لليلى أبو زيد، في حين اشتغل عبد الفتاح عشيق على قصائد للزجال رضوان أفندي…

تبقى الإشارة إلى أن هذه التجربة جديرة بالاحتفاء، ونأمل مع فاطمة الزهراء “أن تشرع على نصوص أخرى”…

هنيئا للعزيز جمال ولزملائه بهذه التجربة المتميزة والمغرية…

Leave A Reply