حركة “20 فبراير”.. ماذا بقي من النسخة المغربية للربيع العربي؟

0

– تحل اليوم الذكرى الـ10 لانطلاق حركة “20 فبراير” الاحتجاجية في المغرب
– الحركة ساهمت في – لا تزال الحركة تثير تباينا في وجهات النظر، ما بين متحمس لها، ومن يعتبرها استنفدت عملها وحققت ما يجب أن يتحقق
التسريع بإعداد دستور جديد عام 2011

– كان لها دور في إجراء انتخابات مبكرة دفعت حزب “العدالة والتنمية” لقيادة الحكومة لأول مرة في تاريخه
ماذا تبقى من حركة “20 فبراير”، النسخة المغربية للربيع العربي؟ سؤال يطرحه الناشطون والحقوقيون في الذكرى الـ10 لانطلاقها.

ساهمت الحركة، في التسريع بإعداد دستور جديد عام 2011، وإجراء انتخابات مبكرة دفعت حزب “العدالة والتنمية” ذو التوجه الإسلامي، لقيادة الحكومة لأول مرة في تاريخه.

ولا تزال “20 فبراير”، تثير تباينا في وجهات النظر، ما بين متحمس لها، ومن يعتبرها استنفدت عملها وحققت ما يجب أن يتحقق.

وبينما رأى باحث مغربي أنها كحركة اجتماعية انتهت، لكن حضورها الرمزي لازال حاضرا، أكد أكاديمي أن شباب الحركة ما زال فاعلا.

وفي 20 فبراير 2011، تجمع آلاف الشباب المغاربة من تنظيمات سياسية ومستقلين عبر منصات التواصل الاجتماعي، فأطلقوا حركة “20 فبراير”.

وخرج هؤلاء إلى شوارع المملكة، في سياق ثورات “الربيع العربي”، التي بدأت في تونس آواخر 2010، وأطاحت بأنظمة عربية حاكمة.

وانضمت إلى الحركة، لاحقا، قوى سياسية وحقوقية، للمطالبة بدستور جديد، وحل الحكومة والبرلمان، وقضاء مستقل ونزيه، ومحاكمة “الضالعين في قضايا فساد واستغلال نفوذ ونهب ثروات البلد”.

وتجاوب الملك محمد السادس، آنذاك، مع مطالب المحتجين، حيث ألقى خطابا في 9 مارس من العام نفسه، وعد فيه بإصلاحات دستورية، لتتشكل بالفعل لجنة لمراجعة الدستور.

وتراجعت حدة الاحتجاجات، إثر إقرار دستور جديد، مطلع يوليوز 2011، وتنظيم انتخابات مبكرة، في نوفمبر من العام ذاته، وتشكيل حكومة جديدة، بقيادة حزب “العدالة والتنمية”، الذي ما زال يقود الائتلاف الحكومي منذ وقتها.

** حركة “20 فبراير” انتهت

بحلول الذكرى العاشرة لتأسيس “20 فبراير”، قال محمد مصباح، مدير المعهد المغربي لتحليل السياسات (غير حكومي)، للأناضول: إنها “كحركة اجتماعية، توفيت، لكن حضورها الرمزي لازال حاضرا”.

وأضاف مصباح: “الحديث عن رمزية الحركة وفعالياتها وحضورها، مرتبط أساسا بأن الجذور العميقة لتأسيسها ما زالت موجودة”.

وزاد: “المؤكد أن الحركة انتهت، ومصيرها كان هو الموت التدريجي، بسبب عدم قدرة قياداتها على تحويل مطالبها من شعارات إلى سياسات عملية يقع تبنيها”.

** دوافع ظهور “20 فبراير” لا زالت قائمة

وذكر مصباح، أن هناك ثلاثة دوافع لخروج آلاف الشباب للتظاهر عام 2011، ضمن الحركة الاجتماعية “20 فبراير”.

وأردف: “دوافع تأسيس (20 فبراير) قبل 10 سنوات، والأسباب التي دفعت الآلاف إلى التظاهر، نستشعرها اليوم في البلد”.

RABAT, MOROCCO – FEBRUARY 20: Moroccan supporters of the 20 February Movement take part in a demonstration to mark the 6th foundation anniversary of the movement in Rabat, Morocco on February 20, 2017.
(Photo by Jalal Morchidi/Anadolu Agency/Getty Images)

وتابع: “نتحدث عن اختناق قنوات التعبير السياسي، والوضع الاقتصادي الصعب الذي لا يسمح بإنتاج الثروة والتوزيع العادل لها، ثم انتشار الفساد وعدم قدرة الدولة على محاربته”.

وأضاف: “بروز نفس الدوافع اليوم، يسمح بالحديث عن احتمال اندلاع موجة ثانية للحركة، بعد 10 سنوات على تأسيسها”.

واستطرد: “السياق الاجتماعي الحالي، يتميز بفاجعة (المصنع السري) في طنجة، التي خلفت 28 وفاة قبل أيام”.

واستدرك: “ثم احتجاجات مدينة الفنيدق، المرتبطة بتداعيات إغلاق معبر مدينة سبتة المحتلة، وأيضا أزمة كورونا وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية”.

ومؤخرا شهدت الفنيدق، احتجاجات اجتماعية، تنديدا بتردي الوضع الاقتصادي بالمدينة، جراء إغلاق الرباط لمعبر سبتة، وتوقف الحركة التجارية عبره.

** دستور 2011.. بين تعزيز السلطوية وتدعيم الديمقراطية

بدوره، قال إسماعيل حمودي، أستاذ العلوم السياسية، بجامعة “سيدي محمد بن عبد الله” بفاس، إن الحركة “شكلت فرصة للقوى التقليدية، مثل الأحزاب والنقابات والمجتمع المدني، لكي تعدل من ميزان القوى القائم قبل 2011 لمصلحتها”.

وأضاف حمودي للأناضول: “لكن هؤلاء الفاعلين لم يلتقطوا جيدا رسالة شباب 20 فبراير، وهناك من استعملها بطريقة برغماتية وضيّقة لخدمة مصالحه، لذلك كان من الطبيعي أن تتوارى الحركة للخلف”

وزاد: “الحركة لم تدّع قدرتها على قلب الأوضاع، كما حصل في دول عربية أخرى، بل وقفت عند حدود المطالبة بإصلاحات جوهرية، وهو ما تحقق جزئيا في دستور 2011”.

واستطرد: “دستور 2011، كان مرنا، يحتمل التأويل، إما في اتجاه تعزيز السلطوية أو في اتجاه تدعيم الديمقراطية، وذلك حسب ميزان القوى القائم في كل مرحلة سياسية”.

ويتكون دستور 2011، من 180 فصلا، نص على مبدأ الفصل بين السلطات وربط المسؤولية بالمحاسبة، إضافةً إلى ترسيم اللغة الأمازيغية، بجانب اللغة العربية.

كما ينص على صلاحيات أوسع للحكومة ورئيسها، فضلا عن مؤسسات حكومية أخرى تعنى بمحاربة الفساد ومراقبة المنافسة، والوساطة بين المواطنين والمؤسسات الحكومية.​​​​​​​

** شباب “20 فبراير” لا زال فاعلا رغم “التضييق”

كما أفاد حمودي بأن “حركة 20 فبراير لم تمت، بل بالعكس، لا زال شبابها فاعلا في أغلبه، وإن جرى التضييق على بعضهم بالاعتقالات”.

وتابع: “نلاحظ أن أفق الحركة لا يزال يؤطر النفس الاحتجاجي في مناطق المغرب، وأقوى المؤشرات على ذلك احتجاجات الريف وجرادة في 2017، والتي أخمدتها السلطة باستخدام القوة العمومية”.

واستدرك: “كما تجلت في الاحتجاج الافتراضي الواسع لسنة 2018، والمتمثل في الدعوة إلى مقاطعة منتوجات استهلاكية لشركات تدور في فلك اقتصاد النظام السياسي”.

واستكمل: “تحولت الحركة إلى مرجعية في تقييم التحولات السياسية التي أتت بعدها، سلبا أو إيجابا، كما تحولت إلى مصدر إلهام لجل الأشكال الاحتجاجية”.

وأردف: “هذا ما يؤكد أن الحركة صارت روحا تسري في جسد المغاربة جميعا، وتمنحهم القدرة على المقاومة بأشكال مختلفة، بما في ذلك السخرية واللامبالاة”.

** احتجاجات اجتماعية لم تتوقف

وشهد المغرب، خلال السنوات الماضية، عددا من الاحتجاجات المطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لسكان المناطق المهمشة.

أبرز تلك الاحتجاجات، اندلعت بمنطقة الريف، في أكتوبر 2016، واستمرت نحو 10 أشهر، ليحكم القضاء، لاحقا، بسجن قائد تلك الاحتجاجات ناصر الزفزافي، 20 عاما.

وأيضا انطلقت احتجاجات في مدينة جرادة، في ديسمبر 2017، وشهدت وقوع إصابات خلال تفريق قوات الأمن لها، باستخدام القوة.

كما شهدت مدينة الفنيدق، الجمعة الأول من الشهر الجاري، احتجاجات على تردي الأوضاع الاقتصادية، جراء إغلاق معبر “سبتة”، تجددت يوم الجمعة التالي (12 فبراير).

وفي احتجاجات الجمعة الثاني، طالب المتظاهرون، السلطات بالإفراج عن أربعة معتقلين، قررت النيابة العامة متابعتهم، بتهم ارتكاب العنف في حق عناصر الأمن والعصيان، وخرق حالة الطوارئ الصحية والمشاركة في تجمهر مسلح.

Leave A Reply