رياضة

الألعاب الأولمبية-2020: أكبر وأصغر لاعبين أولمبيين على الإطلاق

يجتمع الآلاف من الرياضيين من جميع أنحاء العالم، كل أربعة أعوام، للتنافس على المجد الأبدي، والتتويج بميدالية ذهبية أولمبية، ويتباينون في أعمارهم بين الكبير والصغير، حيث يبلغ متوسط سن المشاركين في دورة طوكيو الحالية 26 سنة.

وذكر تقرير لصحيفة “دايلي ستار” البريطانية، أن متوسط عمر المشاركين في الدورة الحالية البالغ 26 عاما، يشير إلى أن مزيج الشباب والخبرة من الميزات المشتركة التي يتقاسمها معظم الرياضيين، ولكن هناك من تنافسوا في سن العاشرة و سن 72.

لا يوجد حد أدنى أو أقصى لعمر الرياضيين الأولمبيين، ولكن بعض الرياضات لديها حدود أهلية أكثر صرامة، بما في ذلك أن يكون عمر لاعبي الجمباز 16 عاما وعمر الملاكمين 18 عاما على الأقل.

ورصد التقرير أصغر الرياضيين الأولمبيين سنا، وأكبرهم كذلك، في كل من ألعاب طوكيو 2020، وخلال الألعاب الأولمبية السابقة.

الرياضيون الأولمبيون الذكور الأكبر سنا:

تنافس الرامي السويدي أوسكار سفان في 3 دورات أولمبية منفصلة وفاز بـ6 ميداليات، ولا يزال يحمل الرقم القياسي لأكبر شخص سنا تنافس وفاز بميدالية.

وهذا يشمل الميدالية البرونزية، التي فاز بها مقابل أدائه الرائع عام 1912 في ستوكهولم، عن عمر 64 عاما و258 يوم، وظهوره عام 1920 عندما كان يبلغ من العمر 72 عاما.

أما أكبر لاعب أولمبي ذكر في ألعاب طوكيو 2020، فهو الفارس الأسترالي أندرو هوي البالغ من العمر 62 عاما، الذي ينافس في دورة الألعاب الثامنة له، حيث فاز خلال مشاركاته ب3 ميداليات ذهبية.

الرياضيون الأولمبيون الذكور الأصغر سنا:

أشار التقرير إلى أن ديميتريوس لوندراس يحمل الرقم القياسي لأصغر لاعب أولمبي ذكر في التاريخ، وأصغر لاعب أولمبي يفوز بميدالية في أولمبياد أثينا عام 1896. ففي عمر 10 أعوام و218 يوم فقط، فاز لاعب الجمباز بميدالية برونزية في مسابقة العارضتين المتوازيتين للفرق لصالح اليونان.

حصل أحد أصغر الرياضيين الأولمبيين الذكور في الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 بالفعل على ميدالية فضية، حيث حل الصيني شنغ ليهاو، البالغ من العمر 16 عاما، في المركز الثاني في مسابقة الرماية بالبندقية الهوائية لمسافة 10 أمتار.

اللاعبات الأولمبيات الأكبر سنا:

أكبر لاعبة أولمبية في التاريخ هي الفارسة البريطانية لورنا جونستون، التي تنافست على مجد الفروسية في الألعاب الأولمبية عن عمر يناهز 70 عاما و5 أيام.

وبعد أن شاركت سابقا في أولمبياد 1956 و1968، دخلت كتب التاريخ عام 1972.

أما أكبر لاعبة أولمبية في ألعاب طوكيو 2020، فهي الفارسة ماري هانا من أستراليا، وتبلغ من العمر 66 عاما، في حين أن أكبر امرأة حاصلة على ميدالية على الإطلاق هي رامية القوس إليزا بولوك، حيث فازت بالميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية لعام 1904 لفريق الولايات المتحدة الأمريكية عن عمر يناهز 63 عاما و333 يوم.

اللاعبات الأولمبيات الأصغر سنا:

وذكر التقرير أن أصغر لاعبة أولمبية في التاريخ هي لاعبة الجمباز الإيطالية لويجينا جيافوتي في عمر 11 عاما و301 يوم، وتنافست الأخيرة في مسابقة الفرق النسائية على جميع المستويات عام 1928، حيث قامت بذلك جنبا إلى جنب زميلتيها البالغتين من العمر 12 عاما، إينيس فيرسيسي وكارلا مارانغوني.

وأصغر فائزة بميدالية أولمبية على الإطلاق هي مارغوري جيسترينغ، التي فازت في مسابقة الغطس من المنصة المتحركة بارتفاع 3 أمتار لفريق الولايات المتحدة الأمريكية عام 1936 عن عمر يناهز 13 عاما و268 يوم.

أما أصغر لاعبة أولمبية في طوكيو 2020، فهي نجمة تنس الطاولة هند زازا من سوريا البالغة من العمر 12 عاما.

كذلك، تستحق موميجي نيشيا الذكر، أيضا، بعد أن أصبحت أصغر فائزة بالميدالية الذهبية في اليابان في سن 13 عاما في أول مسابقة تزلج لوحي نسائي على الإطلاق.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى