المخزن: معناه ومبناه “فيديو”

0

تتناول الحلقة الثالثة من سلسلة “يُـقال إنّ”، أوّل تاريخ افتراضي للمغرب، إحدى أهم المؤسسات السياسية المحلية: المخزن. فهذا المصطلح يحيل على مفهوم السلطة المركزية بكلّ تعقيداتها وتناقضاتها في مخيلة معظم أهل المغرب منذ قرون. ولئن كان الناس يستعملونه بكثافة سواء بالسلب أو الإيجاب، فإنّ أكثرهم يتساءل عن أصل هذه التسمية ومتى ظهرت وكيف تطور معناها وتغير مبناها عبر العصور. تلك هي الأسئلة التي حاولت الإجابة عنها اليوم.

يسعى هذا المشروع الطّموح، الذي يحمل عنوان “يُـقال إنّ” إلى تقديم مختلف جوانب تاريخ المغرب وذلك بطريقة علمية وسلسة. فهو يجمع بين الرسوم والوثائق والسرد ولائحة من المصادر والمراجع من أجل تفكيك أمثل وفهم أشمل للأحداث والمؤسسات والرّموز التي شكّلت تاريخ البلاد وما زالت تُؤثّر على حاضرها. ” فهدفنا، يقول نبيل مُلين، ليس فرض سردية كبرى على الجمهور، والتي ستكون بالضرورة سطحية وخطية واقصائية بل تزويده بتاريخ علمي يظهر بطريقة غير مُقيّدة تنوع المشارب وتعدد المسارات وتعقيدات الوقائع “.

 

هذا ويجب التذكير أنّ د. محمّد نبيل مُـلين، المشرف على الحاضنة، أستاذ باحث في المركز الوطني للبحث العلمي الفرنسي. وقد حصل على دكتوراه في التّاريخ من جامعة السّـربون وعلى دكتوراه في العلوم السياسية من معهد الدراسات السياسية في باريس. له العديد من المؤلفات من بينها علماء الإسلام: تاريخ وبنية المؤسسة الدينية في السعودية بين القرنين الثامن عشر والحادي والعشرين (بيروت، 2011) والسلطان الشريف: الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب (الرباط، 2013) والخلافة: التاريخ السياسي للإسلام (بيروت، 2017) وفكرة الدستور في المغرب: وثائق ونصوص (1901-2011) (الدار البيضاء، 2017) وأطياف الإسلام السياسي: التيارات والعقائد والإيديولوجيات، (بيروت، 2019).

اترك رد