سياسة

الوزيرة الأولى الصربية : “هناك إرادة قوية لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين المغرب وصربيا”

(و.م.ع)

 

أكدت الوزيرة الأولى الصربية السيدة آنا برانبيتش إرادة بلادها القوية في تعزيز العلاقات الاقتصادية مع المغرب وترقية العلاقات السياسية والصداقة العريقة التي تجمع المملكة المغربية وجمهوية صربيا.

وأضافت السيدة آنا برانبيتش خلال مباحثاتها مساء أمس الأربعاء ببلغراد مع السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب الذي يقوم بزيارة رسمية لصربيا تستغرق يومين، أن صربيا تعتبر المغرب بلدا صديقا وموثوقا به داعية الى استغلال الامكانيات التي يوفرها اقتصادا البلدين من أجل توطيد العلاقات الثنائية.
وبحث الجانبان خلال هذا اللقاء الذي حضره سفير المغرب بصربيا السيد محمد أمين بلحاج عددا من القضايا موضوع الاهتمام المشترك ومنها قضية الهجرة، التي أكدت بشأنها أن أوربا لم تكن مستعدة لعمليات النزوح الجماعي التي عرفتها خلال السنين الأخيرة جراء النزاعات في شرق وجنوب المتوسط، موضحة أن بلادها تعاطت مع هذه الظاهرة بمسؤولية وإنسانية.
ونوهت بالمقاربة التي يعتمدها المغرب الذي ”أبان عن مسؤولية كبيرة في مقاربته لهذه الظاهرة“.
وثمنت احتضان المغرب للمنتدى الدولي من أجل هجرة آمنة الذي ستحتضنه مراكش في ديسمبر المقبل .
ومن جهته استعرض السيد الحبيب المالكي عددا من الفرص والامكانيات التي يتيحها اقتصادا البلدين .
وتحدث عن امكانية التعاون في مجال إنتاج الطاقة من مصادر متجددة، وإفادة الجانب الصربي بما راكمه من خبرات في هذا المجال.
وأبرز أن طموحات المملكة في قطاع الطاقات المتجددة يمليها تقديره للمسؤولية في الحفاظ على كوكب الأرض ووقف الاختلالات المناخية.
وأكد رئيس مجلس النواب على أهمية اجتماع اللجنة المختلطة، ودعا الى إحداث مجلس للأعمال مغربي صربي قصد إشراك القطاع الخاص في البلدين في تعزيز الدينامية التي تشهدها العلاقات المغربية الصربية.
واستعرض من جهة أخرى سياسة المغرب في مجال الهجرة والتي تستحضر الأبعاد الانسانية والتضامنية والاجتماعية، مذكرا بأهمية المؤتمر البرلماني الذي سيحتضنه البرلمان المغربي والاتحاد البرلماني الدولي بالمغرب تحضيرا للمنتدى العالمي حول الهجرة.

كما شدد الطرفان خلال هذه المباحثات على ضرورة الحفاظ على الوحدة الترابية للدول وسيادتها.
وقد أعرب المسؤولون الصرب على كافة المستويات على دعمهم للوحدة الترابية للمملكة وعن تقديرهم لموقف المغرب الداعم للوحدة الترابية لصربيا . وخلال زيارته لصربيا استقبل السيد المالكي من قبل الرئيس الصربي، كما وقع الى جانب رئيسة الجمعية الوطنية الصربية على مذكرة تفاهم تهدف مأسسة العلاقات بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى