عبر تقنية التناظر المرئي UMT تحي 1 ماي بشعار “جميعا من أجل التصدي لمسلسل التراجعات وفرض احترام الحق النقابي”

0

قالت الأمانة العامة للاحاد المغربي للشغل، إن الطبقة العاملة المغربية تخلد عيدها الأممي فاتح ماي 2021، وللعام الثاني، في ظرف استثنائي، يتسم باستمرار الوباء في فرض إيقاعه على الحياة العامة، وفي تعميق أزمة العاملات والعمال، وعموم الأجراء الذين رمي بمئات الآلاف منهم في الآفة والهشاشة بعدما فقدوا مصدر رزقهم، وحرموا من الدعم التضامني المخصص للجائحة. ولم تستطع السلطات العمومية التي تقف موقف المتفرج إيقاف مسلسل الخروقات، وكبح جماح بعض أرباب العمل ممن استغلوا الوضع لتصفية حسابات مؤجلة، بطرد مناضلات ومناضلي الاتحاد بسبب نشاطهم النقابي وبالتسريحات الفردية والجماعية للأجراء، في خرق سافر لمدونة الشغل وللمواثيق الدولية، كل ذلك، في غياب منظومة ناجعة للحماية الاجتماعية فشلت الحكومات المتعاقبة فشلا ذريعا في إرساء دعائمها.

وأضاف الاتحاد، قائلا، إن كل ذلك لم يثنه بالرغم من ظروف الجائحة عن القيام بواجبه النضالي اليومي تجاه الطبقة العاملة، بالدفاع المستميت عن قضاياها، وكذا العمل على كل الواجهات، التنظيمية منها والتعبوية والتواصلية وغيرها، وهو حريص على تخليد فاتح ماي، العيد الأممي للطبقة العاملة والذي كرسته عبر مسارها الكفاحي الطويل من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

و هذا ودانت الامانة العامة للاتحاد المغربي للشغل، بشدة موقف الحكومة المتفرج تُجاه الخروقات الصارخة لمدونة الشغل وللمواثيق الدولية ذات الصلة، والانحياز لأرباب العمل، بالإصرار المتواصل على تمرير القوانين التراجعية التي تهم عالم الشغل، مدينا بقوة تجميد الحوار الاجتماعي، وعدم التزام رئيس الحكومة وإخلاله بعقد دروة للحوار الاجتماعي في شهر أبريل، مسجلا بامتعاض شديد تخندق الحكومة ضد الطبقة العاملة المغربية، وسعيها لاتخاذ المزيد من القرارات المجحفة في الأسابيع الأخيرة من عمرها.

نداء الأمانة للنقابة، حي عاليا الطبقة العاملة المغربية بمختلف فئاتها، في القطاعين العام والخاص، مقدرا تضحياتها الجسام في هذا الظرف الاستثنائي، ومثمننا دورها الحاسم في التخفيف من أثار الأزمة الصحية، ومجددا رفضه استغلال الجائحة أبشع استغلال، واتخاذها مطية للمزيد من الهجوم على حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة وضرب الحريات النقابية.

نداء النقابة، طالب السلطات العمومية المعنية بوقف الاستهتار بصحة وسلامة العاملات والعمال داخل العديد من الوحدات الإنتاجية، والإدارات، وذلك بفرض احترام التدابير الاحترازية والوقائية، وزجر المخالفين من أرباب العمل؛ داعيا السلطات العمومية ولجنة اليقظة الاقتصادية بدعم الأجراء ضحايا الطرد والتسريح والتوقف القسري.

في السياق ذاته، أكد الاتحاد، استنادا لنداء فاتح ماي، مواصلة انخراطه في معركة الدفاع عن ضحايا الطرد التعسفي أو التسريح والتوقيف من العمل بذريعة الأزمة الصحية، وكذا تضامنه مع كل ضحايا الإقصاء والتهميش.

وختاما أعلنت الأمانة الوطنية، التزامها بالإجراءات الصحية وحفاظا على صحة وسلامة العاملات والعمال وعموم المواطنين، تخليد فاتح ماي لهذه السنة بتقنية التناظر المرئي، داعية كافة المناضلات والمناضلين عبر التراب الوطني في الاتحادات الجهوية والمحلية والجامعات المهنية والنقابات الوطنية، إلى المتابعة والتفاعل عبر الموقع الرسمي للاتحاد وصفحته على الفيسبوك، وذلك حسب البرنامج المعلن عنه.

تجدون رفقته الرابط الآلي لمتابعة فعاليات هاته التظاهرة .

https://web.facebook.com/events/169342791677176/

Leave A Reply