حول العالم

مقتل 12 مهاجراً برصاص مهربين في ليبيا

أعلنت الامم المتحدة اليوم (الجمعة)، أن أكثر من 12 مهاجراً قضوا برصاص المهربين الاسبوع الماضي اثناء محاولتهم الفرار من مخيم احتجاز للاجئين في ليبيا حيث تعرض البعض منهم لـ«التعذيب».

والحادث الذي كشفت عنه أولاً منظمة «أطباء بلا حدود» ومصادر محلية، وقع في 23 (مايو) الماضي في بلدة بني وليد، على بعد 170 كيلومتراً جنوب شرقي طرابلس.

وقالت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في بيان إن «المهربين في ليبيا قتلوا، وفقاً لتقارير، أكثر من 12 شخصاً وجرحوا العديد بعدما حاول حوالى 200 ارتيري واثيوبي وصومالي محتجزين، الفرار»، مضيفة أن القتلى سقطوا بالرصاص.

واضاف البيان إن «الناجين تحدثوا عن تعذيب واستغلال على أيدي المهربين، والبعض محتجز منذ ما يصل إلى ثلاث سنوات».

وتعد بني وليد نقطة عبور للمهاجرين الساعين للوصول إلى اوروبا بحراً من سواحل الشمال الليبي.

ويسيطر المهربون والخاطفون على حوالى 20 مركز احتجاز في البلدة، ويتصلون هاتفياً بعائلات المهاجرين طلباً للفدية.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 ومقتله، اصبحت ليبيا منصة لانطلاق المهاجرين الذين يقومون بمحاولات يائسة للوصول إلى اوروبا.

واضافت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين «يظهر الحادث الدموي الاخيرة مرة اخرى التحدي الهائل المتمثل في حماية اللاجئين في ليبيا حيث يقع العديد من الاشخاص الفارين من الحرب والاضطهاد، فريسة لشبكات اجرامية».
المصدر: وكالات

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى