سياسة

بن كيران في واقعة ماء العينين حزبنا ليس طائفة المترافعون ضدها كيد سياسي

أكد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية السابق، و رئيس الحكومة المغربية السابق عبد الإله بنكيران أن موقفه من الحجاب لم يتغير يوما، “من تضعه على رأسها فهي محتاطة ومن اختارت غير ذلك فذاك حقها”.

,أفاد بنكيران في معرض تعليقه على الانتقادات التي تتعرض لها النائبة البرلمانية آمنة ماء العينين، إلى أن “نزعها للحجاب أمر شخصي، ويهم بالدرجة الأولى علاقتها بالله”، مشددا على التأكيد أن “آمنة منها لله إذا خالفته وإذا لم تخالفه، أما الحزب فلا دخل له في الموضوع”.

واستنادا لما صرحت به هسبريس نقلا  عن بنكيران، قوله إن “العدالة والتنمية حزب كل المغاربة، ويكفي أن نعرف من هم المترافعون ضد ماء العينين لنعرف أن الأمر كيد سياسي”.

وتساءل، لصالح نفسه الموقع الإعلامي هسبريس: “هل ماء العينين خالفت قانونا مغربيا أو حزبيا أو تعاليم الدين الإسلامي؟”، مشددا على أن “إخوانها في الحزب آخذوها على عدم وضوحها”.

وأضاف بنكيران: “المغربيات فيهن المحجبات وغير المحجبات، وفي النهاية حزبنا للمغاربة وليس لطائفة لها لون قميص معين.. ليس من عادة حزب العدالة والتنمية أن يساند أي شخص”.

وأكد أن “الحزب ليس خاصا بالمحجبات والمصلين فقط، مرحبا بغيرهم”، ملقيا باللائمة على “من رفضه الشعب ونال كل الدعم السياسي والمالي، وتحالف مع الفساد ليضرب عدوه السياسي”.

 

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى