مدرب: لولا تألق حارس مرمى نادي إف سي نواذيبو لعاد الوداد بنتيجة أفضل

0

قال مدرب نادي الوداد الرياضي، الصربي زوران مانولوفيتش، إنه لولا تألق حارس مرمى نادي إف سي نواذيبو الموريتاني، خلال المباراة التي جمعت الفريقين، يوم الأحد، بنواكشوط، برسم ذهاب الدور 32 من دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، لحقق النادي المغربي الانتصار بأكثر من هدفين.

ووصف مانولوفيتش، في تصريح صحافي، هذه المباراة، التي أدارها طاقم تحكيم من الطوغو، بقيادة الحكم كوكو أودنانكوتان، ب”الممتعة”، موضحا أنه بالرغم من أن لاعبي الوداد تركوا زمام المبادرة للفريق الموريتاني الذي أتيحت له العديد من الفرص، غير أن الفرص الواضحة كانت من نصيب النادي المغربي الذي أتيحت له خمس أو ست فرص سانحة للتسجيل.

وأضاف “بالنسبة لي فإن رجل المباراة كان هو حارس مرمى إف سي نواذيبو، الذي تصدى بطريقة رائعة لثلاثة أهداف محققة”، مشيرا إلى أن لاعبي الوداد أدوا مباراة جيدة، وحققوا نتيجة إيجابية، بفضل نجاحهم في تنظيم هجمات سريعة، مما مكنهم من الوصول في العديد من المناسبات إلى مربع عمليات الفريق الخصم.

وعبر عن اعتقاده بأن الانتصار بهدفين لصفر في هذه المباراة نتيجة معقولة، مشيدا في الوقت نفسه بأداء نادي إف سي نواذيبو، الذي وصفه ب”الفريق الجيد”.

من جهته، قال مساعد مدرب نادي الوداد الرياضي، يوسف أشمي، إنه “بغض النظر عن الظروف التي جرت فيها المباراة، فقد واجهنا فريقا محترما، يتمتع لاعبوه بفرديات جيدة خصوصا في التحول من الدفاع إلى الهجوم، حيث يمتازون بالسرعة وبتقنيات هائلة، لكننا عرفنا كيف ندبر المباراة”.

وأضاف أشمي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الهدف الأول الذي سجله اللاعب محمد النهيري في الشوط الأول (د.34) منح لاعبي الوداد المزيد من الثقة، مبرزا أنه في الشوط الثاني طبق اللاعبون التعليمات التي تلقوها، ونظموا هجمات مرتدة، وخلقوا العديد من الفرص سجل من خلال إحداها اللاعب إسماعيل الحداد الهدف الثاني (د.73).

وتابع أن من شأن هذه النتيجة الإيجابية أن تعطي المزيد من الثقة للاعبين لخوض باقي المشوار في منافسات عصبة الأبطال، مؤكدا أنهم سيخوضون مباراة العودة بنفس العزيمة.

من جانبه، قال عميد نادي الوداد الرياضي، عبد اللطيف نصير، في تصريح مماثل، إن المقابلة لم تكن سهلة، على اعتبار أنها جرت في درجة حرارة مرتفعة، فضلا عن أرضية الملعب ذات العشب الاصطناعي التي لم تساعد اللاعبين، مضيفا أنه على الرغم من ذلك “تمكننا من تحقيق انتصار لم يكن سهلا”.

وتجدر الإشارة إلى أن مباراة الإياب ستقام ، بعد أسبوعين، بالمركب الرياضي محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء.

اترك رد