عودة الاحتقان بالطرق السيارة وسوء التدبير تدفع نقابيو الاتحاد المغربي للشغل للاحتتجاج

0

عبرت المكاتب المحلية لمحور الشمال، للنقابة الوطنية لمستخدمي مراكز الاستغلال للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، عن استكارهاا، استمرار مسؤولي الطرق السيارة بالمركز، العمل بممر واحد للأداء دون مراعاة ازدياد عدد مستعملي الطريق، والاكتظاظ الذي تعرفه المحطة بسبب تقليص عدد الممرات، وكذا المشاكل التي تقع نتيجة الاستغناء عن مسيري المحطة دون تعويضهما بآخرين رغم الاتفاق المسبق بهذا الشأن في اجتماع مع رئيس المركز بتاريخ 04 يناير 2019

وأضافت المكاتب المحلية أنه وفي ظل جائحة كورونا، عملت النقابة الوطنية لمستخدمي مراكز الاستغلال للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب على تغليب المصلحة العامة للشركة وانخرطت في كل الإجراءات المقترحة قصد التقليل من عدد المستخدمين بالمرفق، وكذا تقليص عدد ممرات الأداء بكل المحطات ا نظرا لانخفاض حركية مستعملي الطريق السيار عند اعلان حالة الطوارئ الصحية والحجرالصحي على الصعيد الوطني، لتفادي انتشار الوباء بين المستخدمين، لكن ومع ارتفاع وثيرة العمل والزيادة الملحوظة في عدد مستعملي الطريق السيار بمحور الشمال في الفترة الأخيرة، فقد استمر نفس النهج دون زيادة في عدد المستخدمين مما أدى إلى اكتظاظ كبير على مستوى جل المحطات، وهذا ما أدى إلى مجموعة من حالات السب والشتم في حق المستخدمين رغم عدم مسؤوليتهم فيما يقع من ابتزاز لمستعملي الطريق من طرف الشركة الوطنية لغرض في نفسها، كما أنها استغنت عن مسيري محطة غرب طنجة وتركت مكانهم شاغرا دون تعويض.

في نفس السياق، أكد بلاغ المكاتب المحلية النقابية، أنه ونتيجة الأخطاء المتكررة في تسيير مركز طنجة، تزايدت حدة الفوضى بمحطة غرب طنجة على طول الأيام الماضية وارتفعت الوتيرة يوم أمس الثلاثاء09 يونيو2020 حيث تجمهر العديد من مستعملي الطريق في محطة الأداء وانهالوا بالسب والشتم في حق المستخدمة الوحيدة بالمحطة رغم عدم مسؤوليتها في الإشكال الحاصل بجواز. وقد نتج عن ذلك انهيار عصبي، نقلت على إثره الى المصحة قصد تلقي العلاجات الضرورية، مما تبين اصابتها بشلل جزئي على مستوى اليدين.

وبهذ الخصوص يستنكر المصدر ذاته بشدة الأسلوب التعسفي الذي يمارسه بعض مستعملي الطريق السيار على المستخدمين عوض التوجه الى الشركة قصد حل مشاكله، وعن إدانته عدم اتخاد الاجراءات اللازمة بتوفير الحماية القانونية للمستخدمين بكل المحطات والتي نص عليها الميثاق الاجتماعي، مستغربا من القرارات الارتجالية التي يتخذها مسؤولي الشركة الوطنية والتي تنعكس سلبا على التسيير وجودة الخدمات، معلنا تضامنه المطلق واللامشروط مع كريمة الحيرش ومحملا المسؤولية كاملة لمسيري مركز طنجة في حالة تدهور حالتها الصحية.

Leave A Reply