اقتصادالرئسيةجهات

جهة الدارالبيضاء: المصادقة على حوالي 70 برنامجا تنمويا بغلاف مالي ما بين 48 و 50 مليار درهم

أبرز رئيس مجلس جهة الدار البيضاء-سطات عبد اللطيف معزوز، أنه تمت المصادقة على حوالي 70 برنامجا تنمويا، تهم خمس محاور رئيسية في إطار برنامج التنمية الجهوية (PDR)، الذي صوت عليه اليوم الإثنين، مجلس جهة الدار البيضاء-سطات، بغلاف مالي يتراوح ما بين 48 و 50 مليار درهم.

وأشار معزوز في حوار لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن مساهمة الجهة في تمويل هذه المشاريع تبلغ حوالي 18 مليار درهم ، مضيفا أن برنامج التنمية الجهوية يهدف إلى خلق ما يقرب من 200 ألف منصب شغل في مختلف العمالات والأقاليم التابعة للجهة.

وأكد معزوز أن إعداد هذا البرنامج يعد ثمرة مشاورات طويلة، انطلقت منتصف أبريل الماضي بمشاركة حوالي ألف شخص خلال تسعة اجتماعات عقدت في العمالتين والأقاليم السبع التابعة للجهة.

وأوضح رئيس الجهة، أنه عقب هذه المشاورات “قمنا بجمع انتظارات، وطلبات ومقترحات كافة المشاركين، وصنفناها حسب القطاعات المعنية”.

وأبرز معزوز أن الأمر يتعلق على الخصوص، بتحسين نوعية الحياة في المناطق القروية وفي المدن، وتعزيز النمو الاقتصادي في الجهة، وجعل الثقافة صناعة يمكن أن تساهم بشكل مستمر في خلق فرص العمل.

ويهم المحوران الآخران، تكريس مكانة الجهة كقاطرة اقتصادية ومالية على المستوى القاري، وتعزيز الجهود المبذولة في مجال الربط بمياه الشرب وحماية البيئة.
وبخصوص الجانب المالي لإنجاز هذه المشاريع، أكد معزوز أن هذه النقطة شكلت موضوع مناقشات “عميقة وصريحة”، قائلا في هذا السياق، “لقد قمنا بمشاورات مع الجهات المتدخلة من القطاعين العام والخاص، ولدينا اليوم مجموعة من التعهدات بالتمويل” ، مضيفا أن الخطوة التالية ستكون الالتزامات في ما يخص هذه التعهدات.
وأوضح معزوز أنه الآن بعد التصويت على برنامج التنمية الجهوية، “سننتقل إلى مرحلة توقيع العقود / الاتفاقيات” ، وهي مرحلة من المفترض أن تستمر ما بين أكتوبر 2022 ويناير 2023، مبرزا أنه يمكن مراجعة المشاريع والميزانية إلى الارتفاع أو الانخفاض، بما أن برنامج التنمية الجهوية يعد “في النهاية خارطة طريق يجب مراجعتها وتقييمها بشكل دوري”.

وأوضح رئيس الجهة أنه بمجرد توقيع العقود، سيمر برنامج التنمية الجهوية إلى مرحلة البرمجة، مشيرا إلى أن بعض المشاريع التي تخضع لإجماع جميع المتدخلين (طرق ، صرف صحي ، ربط المناطق القروية بشبكة مياه الشرب ، تسريع أشغال المنطقة الصناعية …) تم إطلاقها بالفعل.

وقال معزوز إنه سيتم الكشف عن الصورة العامة لبرنامج التنمية الجهوية بحلول شهر مارس المقبل، وهي الفترة التي سيتم خلالها إطلاق الإجراءات التنفيذية الجديدة، مؤكدا أن البرنامج يقوم على رؤية واقعية وقابلة للتحقيق، تأخذ في الاعتبار طموحات وانتظارات الجهة، ولكن أيضا الموارد المتاحة.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى