سياسة

جلول: هل تعرفون أنني غادرت السجن وبعد أربعين يوما عن ذلك تم اعتقالي

جرى يوم أمس الاثنين مواصلة الاستماع لقادة حراك الريف المعتقلين، بالاستماع إلى محمد جلزل، والدي قال إن يستغرب اتهامه بالمشاركة في حركة 18 شتنبر الذي تأسست في هولاندا عام 2014 والتي تدعو لاستقلال الريف، ” هل تعرفون أنني غادرت السجن يوم 12/4/2017 و بعد أربعين يوما من ذلك تم اعتقالي ، فكيف أكون في هذه المدة الوجيزة قد شاركت في التحضير للمؤامرة …؟
متى بدا التحضير لذلك هل بعد خروجي من السجن ام قبل ذلك و اثناء وجودي وراء القضبان؟”. مؤكدا في نفس السياق أنه “حينما تأسست هذه الحركة سنة 2014 كنت معتقلا و لم أغادر السجن إلا يوم 13/4/2017 “.
وتابع ممد جلول أقواله بتالتأكيد أنه يحاكم على وطنيته، التي لايقبل أي كان أن يزايد عليه فيها، مشددا على القول أن أهل الريف ليسوا متأمرين، وأنهم لم يخرجوا للشارع للتمرد ولكن خرجوا من أجل وطن يتسع للجميع، وأنهم يريدون حقوقا
“إن لهم في هذا الوطن.
كما أكد أن وجود بعض الرموز والأعلام هو من باب الاعتزاز بالخصوصيات الثقافية والتاريخية للريف، متسائلا أليس ثقافة وتاريخ الريف جزء من هذا الوطن.
يشار في هذا اسياق أن المكمة ستواصل الاستماع من جديد لكل من نبيل أحمجيق وناصر الزفزاف، ، قبل أن تشرع في إصدار الأحكام التي تهم 54 معتقلا تعتبرهم العديد من الهيئات الحقوقية والسياسية معتقلين سياسيين وجب إطلاق سراحهم لأنهم خاضوا نضالات مشروعة وشرعية.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى