سياسة

حزب التقدم والاشتراكية يقر بوجود ارتباك حقيقي في كيفية التعاطي مع الأوضاع

أصدر المكتب السياسي لخزب التقدم والاشتراكية، على هامش اجتماعه الذي يعقده كل أسبوع، إن الأوضاع العامة بالبلد لا تبعث على الارتياح.
وأكد الحزب في بلاغه ، أنه يوجد “ارتباك حقيقي في كيفية التعاطي مع الأوضاع”، خاصة مع استمرار المقاطعة التي كان أطلقها مجموعة من الناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي ، والتي لقيت مساندة واسعة من طرف فئات شعبية عريضة،وما يصاحبها من مطالب ملحة، والتي علق عليها بلاغ الحزب بأنها لا تحتمل السقوط في المزايدات الرخيصة، أو في ردود فعل ذاتية خاطئة.
وعبر الحزب في نفس البلاغ أن “المرحلة تستلزم، خاصة بالنسبة لمكونات الأغلبية الحكومية، الجرأة والجدية والإقدام في تحمل المسؤولية، واتخاذ المبادرات الكفيلة بالتفاعل الايجابي والمسؤول مع التعبيرات السياسية والاجتماعية النابعة من أوساط شعبية مختلفة”.
ودعا الحزب إلى بت نفس ديمقراطي قوي في مسار الإصلاح، بما يضمن فتح آفاق جديدة تجعل المواطنات والمواطنين يستعيدون الثقة في هذا المسار، ويتعبؤون للإسهام في بلورة الإصلاحات الأساس التي تمكن من تعزيز البناء الديمقراطي.
كما أكد المكتب السياسي على ضرورة أن تحرص الحكومة وباقي أطراف الأغلبية التي تدعمها وتساندها على تكثيف الحضور السياسي والتواصل مع المواطنات والمواطنين، واتخاذ ما يلزم من مبادرات كفيلة بمباشرة الإصلاحات الأساسية.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى