المؤتمر يحذر الدولة من انتشار خطاب الكراهية والتطرف

0

حذر المؤتمر الوطني الاتحادي، الدولة من تداعيات انتشار خطاب الكراهية والتطرف، الذي تنتجه تنظيمات وأفراد على مرآى ومسمع من الدولة والمجتمع، خطاب أصولي غارق في الرجعية والوثوقية والتخلف والانغلاق، ينمي الفكر المتطرف الذي يتحول لسلوك إرهابي اتجاه المجتمع والأفراد، مطالبا إياها بإعادة الاعتبار لمؤسسات التنشئة الاجتماعية المنتجة لقيم التنوير والعقلانية.

التحذير الذي وجهه المكتب السياسي لحزب المؤتمر للدولة، جاء على خلفية الفعل الإجرامي الذي استهدف السائحتين الاسكندنافيتين بمنطقة ’’شمهاروش‘‘، بعد أن عبر عن استنكاره للجريمة، قائلا في بلاغ له  أنه’’ أمام بشاعة وهمجية هذه الجريمة الإرهابية، يستنكر ويدين هذا الفعل الإرهابي الهمجي الموغل في الوحشية بخلفية متطرفة لا إنسانية معادية للحق المقدس في الحياة‘‘ مضيفا أن ’’الجرائم الإرهابية، أيا كان مصدرها، لا يمكن تبريرها تحت أي ذريعة‘‘.

كما دعا المؤتمر الوطني الاتحادي،  الدولة إلى ’’تحمل مسؤوليتها في تجفيف منابع الإرهاب، وإعادة الاعتبار لمؤسسات التنشئة الاجتماعية المنتجة لقيم التنوير والعقلانية والحرية والحق في الاختلاف ونسبية المعرفة وغيرها من القيم الانسانية المؤسسة للسلوك المدني وللتقدم الحضاري في كل أبعاده، وهو ما يقتضي بالضرورة إصلاحا شاملا لمنظومة التربية والتكوين وتحقيق شروط التنمية والعدالة الاجتماعية عبر مدخل البناء الديمقراطي‘‘ معلنا في الوثت ذاته عن استعداده لدعم كل المبادرات المنددة بهذه الجريمة الارهابية الشنيعة والانخراط فيها‘‘

اترك رد