الرئسيةحول العالمذاكرةشواهد على التاريخ

مصر تطالب بفتح تحقيق لاستيضاح وقائع مثارة إعلامياً عن حربى 1967 ومنها المقبرة الجماعية للجنود المصريين الذين أحرقتهم إسرائيل

أعلنت وزارة الخارجية المصرية، الأحد، 10 يوليوز 2022 أنها كلفت سفارتها بتل أبيب بمطالبة إسرائيل بفتح تحقيق لاستيضاح وقائع تاريخية مثارة إعلامياً عن حربى 1967 التي احتلت الأخيرة بسببها أراضي مصرية.

وذكر بيان للخارجية المصرية أن ذلك يأتي”رداً على سؤال بشأن ما تردد في الصحافة الإسرائيلية حول وقائع تاريخية حدثت في حرب عام 1967″، دون أن يحددها.

وأثار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التقارير حول المقبرة الجماعية للجنود المصريين الذين أحرقتهم إسرائيل أحياء في حرب عام 1967، في اتصال ههاتفي مع رئيس وزراء إسرائيل يائير لابيد.

وأعلن مكتب لابيد أن الأخير ناقش مع السيسي الأمور الثنائية والإقليمية، مشيرا إلى أن الجانبين “أكدا على أهمية اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل التي أرست الأساس للعلاقات الاستراتيجية بين البلدين، وركيزة أساسية للاستقرار الإقليمي”.

وتابع ان الجانبين أعربا عن التزامهما بمواصلة تطوير العلاقات، بما في ذلك في المجال الاقتصادي.

وأشارت المصادر ذاتها، أنه تم الاتفاق على قيام السلطات الإسرائيلية بتحقيق كامل وشفاف بشأن ما تردد من أخبار في الصحافة الإسرائيلية إتصالا بوقائع تاريخية حدثت في حرب عام 1967 حول الجنود المصريين المدفونين في القدس.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ في تصريح ردا على سؤال حول ما تردد في الصحافة الإسرائيلية إتصالا بوقائع تاريخية حدثت في حرب عام 1967، إنه “تم تكليف السفارة المصرية في تل أبيب بالتواصل مع السلطات الإسرائيلية لتقصي حقيقة ما يتم تداوله إعلاميا، والمطالبة بتحقيق لاستيضاح مدى مصداقية هذه المعلومات وإفادة السلطات المصرية بشكل عاجل بالتفاصيل ذات الصلة”.

ولفت إلى أن “السفارة المصرية في إسرائيل تواصل متابعة هذا الموضوع”.

وكان الصحافي الإسرائيلي يوسي ميلمان كشف يوم الجمعة عن مجزرة راح ضحيتها ما لا يقل عن 20 جنديا مصريا في حرب عام 1967.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى