صالح تعهد بالتزام الجيش بمرافقة مؤسسات الدولة ومنح الانتقال كل الضمانات ليتم بشكل سلمي

0

اعتبر الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الوطني الجزائري، الوضع السائد في بلاده مع بداية المرحلة الانتقالية بـ”المعقد”، مؤكدا على ضرورة انتهاج أسلوب الحكمة لحلّ الأزمة التي تعيشها الجزائر.

وقال قائد الجيش الجزائري، خلال زيارته إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة، اليوم الثلاثاء، إنه يدرس كل الخيارات لإيجاد حلّ للأزمة بالجزائر في أقرب وقت ممكن، محذراً من أن “الوقت يداهمنا، والوضع لا يحتمل المزيد من التأجيل“.

وأشار قايد صالح إلى أن “بعض الأشخاص ألحقوا الضرر بخزينة الدولة، واختلسوا أموال الشعب، وننتظر محاكمتهم”، مؤكداً “التزام الجيش بدعم المؤسسات الجزائرية“.

صالح تعهد بالتزام الجيش الوطني الشعبي بمرافقة مؤسسات الدولة، في هذه المرحلة الانتقالية، مؤكداً أن “كافة الآفاق الممكنة تبقى مفتوحة في سبيل التغلب على مختلف الصعوبات وإيجاد حلّ للأزمة في أقرب الأوقات”.

اترك رد