سياسة

سخرية واستهجان من مقولة العثماني حول “واجب التحفظ” حول “الفساد”

كشف رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، في تدوينة نشرها، اليوم الاثنين، على صفحته الرئيسية بموقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، قال فيها إن “واجب التحفظ” حول ملفات الفساد، التي استعملها في تدوينة سابقة، أمس الأحد، تتعلق بالملفات المعروضة على القضاء، مضيفا أن واجب التحفظ يمنعه من التعليق عليها احتراما لـ”قرينة البراءة”، واحترام استقلالية السلطة القضائية.
وأشار العثماني، في التدوينة ذاتها، إلى أن مرتبة المغرب تحسنت بـ 9 نقاط في ترتيب مؤشر مكافحة الفساد، وأن و”اجب التحفظ ” متعلقة بـ”إحالة ملفات جديدة متعلقة بالفساد على القضاء”.

يذكر أن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، سبق له أن نشر تدوينة على صفحته في الفايسبوك، أمس الأحد، قال فيها: “بناء على هذه الظرفية التاريخية، فإن حكومة “الإنصات والإنجاز” تولي عناية خاصة للملف الاجتماعي والاقتصادي،دون إغفال الحكامة ومحاربة الفساد. ولقد أعطينا انطلاقة متجددة وقوية في هذا المجال، بإرادة قوية وعمل جاد، والنتائج بدأت تظهر ولا يمنعنا من الإعلان عنها في حينها إلا واجب التحفظ”.
ولاقت تدوينة رئيس الحكومة، وخاصة عبارة “واجب التحفظ”، التي استعملها العثماني، (لاقت) استهجانا وسخرية من قبل نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ ربطت أغلب هذه التعليقات، هذه العبارة بـ”ضعف الحكومة، وهامشيتها في محاربة الفساد”، و”هروب من ربط المسؤولية بالمحاسبة”،

في نفس السياق، مازالت تقارير المنظمات الدولية والوطنية المعنية بمحاربة الرشوة والفساد، تعتبر المغرب يتقهقر على مستوى مؤشر محاربة الرشوة والفساد، وتربط جل هذه المنظمات بين تنامي الفساد واستفحال الرشوة وتراجع الحريات والديمقراطية.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى