العدل والإحسان يثمن الإجراءات الاحترازية للدولة في مواجهة كورونا ويطالب بمعالجة اثارها الاجتماعية

0

ثمن قطاع الصحة التابع لجماعة العدل والإحسان، الإجراءات الاحترازية للحد  من انتقال عدوى الوباء بين المواطنين التي اتخذتها الدولة، ودعا إلى التعاون من أجل إنجاحها وتيسير احترامها، مطالبا بضرورة المسارعة إلى معالجة آثارها الاجتماعية والاقتصادية على المواطنين.

وأضاف بيان القطاع، الذي توصلت “دابا بريس” بنسخة منه، أنه والبلاد ومعها سائر بلاد المعمور تمر بمرحلة عصيبة ومحنة شديدة بسبب الانتشار الكبير لفيروس كورونا المستجد، الذي أضحى يشكل خطرا داهما على حياة الأفراد والجماعات وتهديدا حقيقيا لمصالحهم الحيوية.  فإننا نضرع إلى المولى جلت قدرته سائلين إياه اللطف والحفظ والسلامة للجميع.

في نفس السياق، قال البيان، إن  الوضعية الدقيقة التي يمر منها الوطن الحبيب تدعوا، أكثر من أي وقت مضى، إلى تكاثف الجهود وتضافر الإرادات لمواجهة هذا الوباء العميم، كما تدعو الدولة إلى الاعتبار من هذه الأزمة عبر مراجعة عميقة وشاملة للسياسة الصحية ببلادنا، ولن يتأتى ذلك، يضيف المصدر، ذاته،  إلا من خلال الانخراط الجاد والمسؤول في تصحيح الاختلالات الخطيرة التي يعرفها القطاع، وجعل صحة المواطن أولى الأولويات بالإضافة إلى رد الاعتبار للأطر الصحية وتقدير مكانتهم الاعتبارية والارتقاء بأوضاعهم المهنية والاجتماعية.

هذا وعبر القطاع، عن اعتزازه بكافة الأطر الصحية، وتنويهه بالمجهودات الجبارة والتضحيات الجسام التي تبذلها رغم الأخطار المحدقة والظروف الحرجة التي تشتغل في ظلها، معبرا عن استعداد كل أطره للمزيد من الانخراط التام في كل المبادرات والأشكال التعبوية الهادفة إلى التصدي لهذه الجائحة ومساعدة المتضررين من آثارها.

 

Leave A Reply