حقوقيون مغاربة من فرنسا وأمريكا الشمالية يعلنون تضامنهم مع الريسوني والراضي ويعبرون عن قلقهم على صحتهم

0

عبر حقوقيون من فرنسا و أمريكا الشمالية عن تضامنهم مع الصحافيين المعتقلين والمضربين عن الطعام :عمر الراضي وسليمان الريسوني.مطالبين باطلاق سراحهم وسراح كل المعتقلين السياسيين بسجون المملكة.

وقال الحقوقيون المغاربة بالمهجر، إنهم جد قلقين على صحتهم وارواحهم راجين أن تتم الاستجابة لمطالبهم المستعجلة ليفكوا الاضراب، لاننا جميعا مع عائلاتهم ووطنهم وقراءهم محتاجين اليهم في صحة جيدة على حد وصفهم.

جدير بالذكر، أن كل من الصحافي عمر الراضي والصحافي ورئيس تحرير جريدة “أخبا اليوم” المتوقفة عن الصدور، كان أعلنا عن دخولها في إضراب عن الطعام، الذي بلغ اليوم بالنسبة للريسوني يومها 11، في حين بلغ بالنسبة للصحافي عمر الراضي، يومه العاشر.

وكان والد الصحافي عمر الراضي، أكد خلال ندوة صحافية، التي نظمتها هيئة دفاعهما وعائلة الريسوني والراضي، في وقت سابق بالدارالبيضاء،أنه يجري تمطيط جلسات محاكمة الصحافيين، للإبقاء عليهم محتجزين، والاحتفاظ بهما لمدة أطول في السجن، هو انتقام أسود من طرف الأجهزة الأمنية على حد وصفه.

فيما أكدت في ذات الندوة، خلود المختاري، زوجة سليمان الريسوني، أن زوجها تتعرض زنزانته لتفتيش حاط بالكرامة، وأن المطلب الرئيسي بات هو محكامة عادلة ومنصفة، وأن جميع الشروط متوفرة لتجري لعمر او سليمان، وهما يتمتعان بالسراح.

Leave A Reply