سياسة

أزيد من 2 قرون هي مجموع الأحكام التي صدرت في حق الزفزافي ورفاقه

أصدرت هيئة المحكمة بالدارالبيضاء في ساعة متأخرة من يوم الثلاثاء، أحكاما قاسية في حق معتقلي الريف، بلغت في مجموعها أزيد من ثلاثة قرون ، والتي كان تصيب ناصر الزفزافي منها 20 سنة هو وثلاثة من رفاقه وهم نبيل أحمجيق، سمير أغيد وو سيم البستاتي، فيما كانت الاحكام في حق باقي المعتقلين على خلفية حراك الريف، تترواح بين 15 سنة وسنتين نافذتين.
و عرفت جلسة المحكمة اليوم كما عاينتها جريدة “دابا بريس” الإلكترونية، غياب حضور معتقلي حراك الريف، حيث جرى النطق بالأحكام في أقل من 10  دقائق من طرف القاضي علي الطرشي، حيث وزعت هيئة المحكمة (أزيد من 2 قرون)  على  كافة  المتابعين بملف حراك الريف، حيث أدانت المحكمة كل من ناصر الزفافي ونبيل احمجيق وسمير اغيد ووسيم البوستاتي بـ20 سنة سجنا نافذا، بينما حكم على كل من  محمد حاكي، زكرياء دهشور، محمد بوهنوش ب15 سنة نافذا، وكل من محمد جلول، كريم أمغار، أشرف اليخلوفي، بلال أهباض، صلاح لشخم، عمر بوحراس، جمال بوحدو بـ10 سنوات سجنا نافذة.

بينما قررت هيئة المحكمة إدانة كل من محمد المجاوي، شاكر المخروط، ربيع الأبلق، عبد العالي حود سليمان الحاجي، ابراهيم أبقوي، إلياس حاجي، محمد الأصريحي، لحبيب لحنودي، الحسين الإدريسي، خمس سنوات نافذة وغرامة مالية 2000 درهم، وفِي حق ابراهيم بوزيان، عثمان بوزيان، يوسف الحمديوي، فؤاد السعيدي، محمد النعيمي، محمد المحدالي، عبد الحق صديقي، أحمد الهاني، خالد البركة بـ3 سنوات وغرامة مالية قدرها 2000 درهم.

أما كل من عبد اللطيف الموساوي، محمد فاضل، عبد الخير اليسناري، جمال مونا، فهيم غطاس، محمد عدولي، أحمد حاكي، أحمد هزاط، أحمد حكيمي، جواد الصابري، أنس الخطابي، عبد المحسن أتاري، جواد بلعلي، نوري أشهبار، محمد مكوح، بدر الدين بولحجل، عبد العزيز خالي،  قررت المحكمة  بالحكم  عليهم بسنتين وغرامة 2000، وعلى زكرياء قدوري، بسنة نافذة وغرامة مالية قدرها 2000 درهم،زكرياء وعبد المنعم استريحو  ب5000 درهم غرامة.

وجدير بالذكر، أن محكمة الاستئناف بالدار البيضاء سبق وأن  قررت إدراج ملف المعتقلين، البالغ عددهم 53 متابعا، على خلفية حراك الريف للمداولة، في حين التزم المتهمون ومحاموهم الصمت. وتتفاوت تهمهم بين المشاركة في تظاهرات غير مرخصة، والمس بأمن الدولة التي تصل عقوبتها إلى الإعدام. وكان المعتقلون قد أكدوا طيلة أطوار المحاكمة أن الحراك كان سلميا وأنهم خرجوا للتظاهر احتجاجا على الفساد، وللمطالبة بإنماء منطقتهم.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى