أسيدون: وقوفنا اليوم للتضامن مع الراضي واستيتو وباقي المعتقلين ومنهم سليمان الريسوني (فيديو)

0

نظمت اليوم الأربعاء،، اللجنة المحلية بالدارالبيضاء من أجل حرية الصحافي عمر الراضي وباقي معتقلي الرأي والدفاع عن حرية الرأي، أمام محكمة الاستئناف بالدالربيضاء، وقفة احتجاجية تضامنية مع الصحافي عمر الراضي وزميله الصحافي عماد استسيتو، الشاهد الوحيد لحد الساعة في قضية الصحافي عمر الراضي، الذي تحول من طرف النيابة العامة لمشتبه به بالمشاركة في هتك عرض في نفس الملف، و الذي كان أصدر فيه قاضي التحقيق أمرا بإخضاعه للتحقيق،

وعرفت الوقفة الاحتجاجية ترديد شعارات تعبر عن الإدانة للقمع وخاصة قمع الصحافيين والتضييق على الحريات، ومنها حرية التعبير والحق في فضح الفساد والمفسدين، فضلا عن شعارات أخرى تؤكد أن مهنة الصحافية ليست جريمة.

وكان محامي الصحافي عمر الراضي كتب في وقت سابق في تدوينة له على صفحته على الفايسبوك، في واقعة الزميل عماد استيتو أن “الشاهد الوحيد على كون العلاقة الجنسية التي تمت بين عمر الراضي، ومتهمته، بكونها كانت رضائية، وبطيبة خاطر، واستمتاع كامل، صوتا، وآهات، رددتها حيطان الصالة، وصمت، وهدوء المدينة الخضراء ببوسكورة، أصبح بدوره بقدرة قادر مشارك في عملية استمتاع الثنائي بعسيلة بعضهما البعض”.

وقال المحامي باستنكار في التدوينة ذاتها، “إدن الشاهد الوحيد على كون العلاقة الجنسية التي تمت بين عمر الراضي ومتهمته بكونها كانت رضائية وبطيبة خاطر واستمتاع كامل صوتا وآهات رددتها حيطان الصالة وصمت وهدوء المدينة الخضراء ببوسكورة أصبح بدوره بقدرة قادر مشارك في عملية استمتاع الثنائي بعسيلة بعضهما البعض!!!؟؟؟”…

هذا، وأدلى المناضل الحقوقي، سيون أسيدون، بتصريح ل”دابا بريس” أوضح فيها سبب هذه الوقفة، وحيثيات الكامنة خلف فتح التحقيق وتحويله من حالة شاهد، إلى متهم.

في نفس السياق، أكد سيون، أن هذه الوقفة هي أيضا تضامنا مع كل معتقلي الرأي ومع كل الصحافيين المتابعين أو المعتقلين، ومنهم حالة الصحافي سليمان الريسوني، الذي يوجد الآن في السجن، رغم جاهزية ملفه (شاهد الفيديو)

 

Leave A Reply