والدة ناصر الزفزافي تتسأل عن سبب استثناء ابنها وباقي رفاقه من العفو رغم أن الاعتقال تم على خلفية قضية واحدة

0

طالبت والدة ناصر الزافزفي، المعتقل السياسي على خلفية حراك الريف، ب “نقل ابنها إلى سجن سلوان في الناظور، لتتمكن من رؤيته، وإطعامه، لاسيما في ظل جائحة كورونا، مادام الدولة لا تريد إطلاق سراحه ورفاقه نهائيا، مؤكدة أنها لم تتمكن من رؤيته لمدة تزيد عن 6 أشهر.

وأضافت والدة ناصر المحكوم ب20 سنة، والمتواجد بسجن راس الما بفاس، في تسجيل صوتي عممته على صفحة والد ناصر في الفايسبوك، أنها فرحة بمعانقة بعض المعتقلين الحرية معتبرة أن فرحتها لم تكتمل وذلك لعدم الإفراج عن جميع المعتقلين على راسهم إبنها، متسائلة عن الأسباب خلف ترك ابنها و بعض رفاقه بالسجن وتحرير البعض رغم أن الإعتقال كان على خلفية نفس القضية، وهي حراك الريف.

إلى ذلك، ووفق المصدر ذاته، تسألت والدة ناصر الزفزافي عن مصير الوعود التي تلقاها ناصر ورفاقه خلال إضرابهم عن الطعام خاصة بشأن تجميع المعتقلين بسجن سلوان و تحقيق حقوقهم، معربة حسرتها عن رفض المسؤولين تسليم قفة عيد الفطر وعيد الأضحى لابنها.

جدير بالتذكير، أن أمهات المعتقلين على خلفية حراك الريف، قررن بث كلمة عبر المباشر وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، لإعادة طرح مطلبهن القاضي نبقل وتجميع أبنائهم في سجن سلوان بالناظور، ليتمكن من زيارتهم.

Leave A Reply