“الاستثناء المغربي” سردية احتواء..و”20 فبراير” جذوة لا تنطفئ

0

بعد ثمانية أيام على تنحي الرئيس حسني مبارك في مصر، وبعد شهر وأيام على هروب الرئيس زين العابدين بنعلي في تونس، خرج المغاربة إلى الشارع في يوم الأحد المصادف ل20 فبراير 2011 ليؤكدوا أن شرارة الثورات الشعبية قد وصلت إلى أقصى نقطة في الخريطة العربية على سواحل المحيط الأطلسي.

بقلم عبدالرحيم التوراني

بحساب الأيام استمر الحراك الشعبي في المغرب، المنبثق من ثورات الربيع العربي، حوالي سنة، تواصلت خلالها المسيرات والوقفات الاحتجاجية والمظاهرات، والنقاشات حول التغيير والإصلاح والمطالب الجذرية التي نادت بها البيانات الأدبية لحركة 20 فبراير، وسط شد وجذب من طرف السلطات، التي لم تجد من حلول ناجعة أمامها سوى آلية القمع، فسقط شهداء كسرت جماجم أغلبهم بهراوات البوليس، وفارق الحياة آخرون من المتظاهرين، في ظروف غامضة اتهمت السلطات بارتكابها، ولم تكشف حتى اليوم حقيقتها. لكن بحسابات التاريخ الحي، لا يزال الحراك متواصلا ويتجسد يوميا في احتجاجات المعطلين والأساتذة المتعاقدين والأطباء العاطلين وجنود حرب الصحراء المتقاعدين وإضرابات العمال واعتصامات الغاضبين، وفي كل زفرة تخرج من صدر المقهورين.

***

دائما تجد في المغرب من يحب الحديث عن “الاستثناء المغربي”، مقارنة بما يجري في الرقعة العربية. وهو ما يحصل لما تُذكر “حركة 20 فبراير”، التي لا يعتبرها البعض صدىل”الربيع العربي”، بل هي حركة متجذرة في الوجدان المغربي. ثم ينتقلون للكلام عن الأسلوب البراغماتي الذي تم به احتواء الحركة، عكس ما وقع في أماكن أخرى. وكيف رعت المؤسسة الملكية هذا “الاستثناء المغربي” كما وصفه العاهل محمد السادس في خطابه يوم 9 مارس 2011 بعد أسبوعين من اندلاع المظاهرات.

كان أبرز شعار حمله شباب ثورات “الربيع العربي”، هو شعار “ارحل” كتعبير سياسي مشحون، ابتدعه التوانسة من ترجمة اللفظة الفرنسية(Degage)، وسددوه إلى الرئيس زين العابدين بنعلي، وتلقفه عنهم المصريون وأشهروه بدورهم في وجه الرئيس حسني مبارك، ثم أصبح علامة مسجلة في قاموس ثورات “الربيع العربي”. والمعنى: أن السيل وصل الزبى، ولا مجال للتفاوض أو تقبل الوعود الكاذبة، دقت ساعة الحسم.

اقتبس الحراك المغربي القاموس نفسه، واستنسخ منهلغة التجييش والتعبئة الرقمية. ورفع شعار “ارحل” ضد شخصيات بعينها من محيط النظام اتهمت باستغلال السلطة وبالفساد ونهب المال العام. أما المطالبة ب”إسقاط النظام” فكان مطلبا عاليا جدا، سرعان ما تم إخماد صيحته، ليتم تعويضه ب”إسقاط الفساد”، وبالمطالبة بملكية برلمانية يسود فيها الملك ولا يحكم. ما كان يرفضه بشدة الملك الراحل الحسن الثاني، بل إن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (قبل تدجينهوتراجعه عن المطلب)، نادى صراحة ب”الملكية البرلمانية” في مؤتمره الوطني الثالث (ديسمبر 1978)، فأمر الحسن الثاني بحجز يومية “المحرر” لمدة أسبوع لنشرها البيان السياسي للمؤتمر.

هو السبب ذاته الذي أدى بالمناضل الاشتراكي البارز محمد نوبير الأموي، الأمين العام للمركزية العمالية الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، إلى السجن (1993).

***
تم اعتبار وصول حزب إسلامي إلى رئاسة الحكومة بعد “انتفاضات 20 فبراير”،من “الاستثناء المغربي”، بينما تؤكد الحقائق أن هذا الفصيل الإسلامي هو صناعة “مخزنية” خالصة، جرت رعايتها تحت أعين الأجهزة، ولما حان وقت استعمالها كانت ورقة جاهزة. فأدى الحزب دور فرقة الإطفاء لإخماد نيران الحراك الشعبي،باسم “محاربة الفساد”، المطلب الجماهيري الأساسي والشعار الأبرز لحركة 20 فبراير.

لكن خيبة الأمل كانت بالانتظار، تم التناور على الحراك بجملة من الإصلاحات التجميلية، بدستور جديد أعدته لجنة عينها الملك. وأيضا بالاعتقالات والترهيب، وبالتخويف من مصائر سورية وليبية. وخرج الاتحادي السابق الدكتور عبد اللطيف المنوني، مستشار الملك ومن رأس لجنة إعداد الدستور، ليرد على مطلب الملكية البرلمانية بالقول: “نحن على طريق ملكية برلمانية، لكن بطبيعة الحال ما تزال ثمة ربما بعض المقتضيات التي يلزم تجويدها”.

من جانبه صرح الحقوقي السابق، أول رئيس للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، الدكتور عمر عزيمان، مستشار للملك هو الآخر، بأننا “لسنا في إطار نظام يشبه الملكية الإسبانية أو الهولندية، حيث يسود الملك من دون أن يحكم، نحن في ظل نظام ملكية من نوع آخر، لكن سلطات الملك محددة”.

***

قبل وصوله إلى رئاسة الحكومة كان عبد الإله بنكيران، الأمين السابق لحزب العدالة والتنمية، ينتقد بشدة السياسة العامة والمظاهر البروتوكولية للقصر، مثل الركوع أمام الملك في الطقوس الاحتفالية السنوية لتجديد البيعة والولاء. وكانت انتقاداته تتقاطع مع مآخذ الحقوقيين واليساريين، كالناشط فؤاد عبد المومني، الذي يجاهر بأنها “طقوس بالية لا معنى لها عدا تكريس عقلية التبعية والمسّ بكرامة الإنسان”. لكن بنكيران سيستبدل لسانه بلسان يقول للتلفزيون الرسمي: “تلك عاداتنا كما وجدنا آباءنا وأجدادنا عليها”، ويكرر نفس الفكرة لمراسلة مجلة “باري ماتش” الفرنسية بأن الركوع للملك أثناء حفل البيعة هو “إرث ثمين من الماضي يجب أن نحافظ عليه ونتمسك به”.

لم يكن مفاجئا تقلب عبد الإله بنكيران، الذي سبقلصحف مغربية فضح تعاونه مع الاستخبارات منذ زمن بعيد، لما كان منتميا ل”الجماعة الإسلامية” السرية المتهمة باغتيال الزعيم اليساري عمر بنجلون، وتساءل بنكيران يومها حول هذه الجريمة: “لماذا يبكون كلبا أجرب؟!”.

وسيظل بنكيران زعيم العدالة والتنمية منسجما مع تقلباته، فبعد أن كان يصرخ داخل قبة البرلمان، أيام المعارضة، بضرورة مكافحة الفساد وإلغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين، لم يتردد في الاستفادة من تقاعد خارج القانون (9 آلاف دولار شهريا). لذلك بقي جاهزا للتبرير وللدفاع عن توقيع المملكة لاتفاقية التطبيع مع إسرائيل، هو من كان ينادي بتحرير كامل تراب فلسطين. هي نفس الطريق التي نهجها وأخلص لهامحازبوه من الوزراء، ومن خلفه في أمانة الحزب ورئاسة الحكومة سعد الدين العثماني، حين جلس إلى جانب الإسرائيلي مئير بن شبات ليمضيان على التطبيع ويقفان أمام الكاميرات لتوثيق اللقطة التاريخية.
***
يتراجع اليوم النقاش حول “الملكية البرلمانية”، كما يتوارىالجدال حول طبيعة النظام السياسي، لتتوجه الانتقادات إلى الفصيل الإسلامي الذي يقود التحالف الحكومي منذ 2012، في ولايتين متتابعتين تصدر فيهما نتائج الانتخابات التشريعية. وليتم إلقاء كل الأخطاء والأثقال على كاهله. من السياسات الفاشلة منذ الاستقلال، إلى تأخر إنجاز المشاريع التنموية المبرمجة، إلى التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، بالرغم من أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني سيطلب من أعضاء المجلس الوطني لحزبه العدالة والتنمية، أن يجدوا له عذرا، فقد كان آخر من يعلم، وأن الحقيقةكما صرح، هي أنه نودي عليه على عجل في آخر ساعة وطلب منه توقيع وثيقة التطبيع من دون أن يتسنى له حتى قراءة أسطرها. وأردف أمام محازبيه أنه “لو لم نوقع نحن لكان أكثر من حزب جاهزا للتوقيع”. ثم أجهش المسكين باكيا من ظلم ذوي القربى.

***

يتردد الكلام في بعض الصحف عن “الدولة العميقة” و”حكومة الظل” المتمثلة في مستشاري الملك، الذين تضاعف عددهم مقارنة بعهد الحسن الثاني، وأصبحوا يشكلون كتيبة تتحكم من خلف الستار. وظل الملك ينتقد باستمرار الأحزاب السياسية ويتهمها في خطاباته بالضعف والاختلال. ما يستنتج منه أن المؤسسة الملكية هي وحدها الفاعلة الموفقة، ودونها باقي الفرقاء والفعاليات السياسية في البلاد. وظلت الأحزاب الرسمية تمجد “الاستثناء المغربي” وتشيد بالنموذج التنموي المغربي، قبل أن يعلن الملك بوضوح أنه نموذج فاشل. ففي الذكرى العشرين لجلوسه على العرش، قال الملك محمد السادس: “لقد أبان نموذجنا التنموي، خلال السنوات الأخيرة، عن عدم قدرته على تلبية الحاجيات المتزايدة لفئة من المواطنين، وعلى الحد من الفوارق الاجتماعية ومن التفاوتات المجالية، وهو ما دفعنا للدعوة لمراجعته”.
***
ما خلص إليه الخطاب الملكي، هو ما ظلت قوى اليسار غير الحكومي تؤكد عليه، والنموذج الفاشل الذي انتقدته أكبر سلطة في البلد هو ما خرجت “حركة 20 فبراير” من أجل الإنهاء مع سياسته اللاشعبية. بل إنها هي الخلاصات ذاتها التي جاءت بها دراسات وتقارير منظمات وطنية، سبق لها أن دقت ناقوس الخطر. لكن أبواق الإعلام الرسمي كانت بالمرصاد لمهاجمة تلك الحقائق ونعت أصحابها بالعدمية. ومنها جواب صادم عن سؤال عريض في تقرير أعدته “مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد”. يستفهم حول “هل يتوفر المغرب على إستراتيجية للتنمية الاقتصادية؟”. كان الرد: أن “المغرب لا يتوفر على إستراتيجية واضحة للتنمية الاقتصادية، وأن النظام السياسي يقف حاجزا أمام التنمية والإقلاع الاقتصادي بالبلاد”. حدث ذلك في يوليوز 2010، أي سنة قبلانتفاضة 20 فبراير 2011.
***
إن الأحداث والتطورات الاجتماعية والسياسية في مغرب اليوم تفيد أن جذوة “حركة 20 فبراير” لم تخمد. فالانتفاضات المتفرقة التي تظهر كل فترة وحين في هذه الجهة أو تلك، من أبرزها في الفترة الأخيرة الحركتان الاحتجاجيتان اللتان هزتا منطقة الريف (شمال) ومدينة جرادة (شرق) في 2017 و2018، وحملات المقاطعة الاقتصادية غير المسبوقةوالرافضةللغلاء،والاحتجاجات ضد الفواجع الأليمة المتكررة التي توديبأرواح أعداد من الضحايا، آخرها موت 28 عاملة غرقا في قبو معمل غير قانوني في طنجة (8 فبراير 2021).
كما أن القمع ومصادرة الحريات، أو التذرع بتدابير الحجر الصحي ضد “كوفيد 19″، لا يجدي، بل إن مجراهاالطبيعي هو أنهار الغضب الشعبي وووديان الانفجارات الاجتماعية الواسعة، كما حذرت منهامؤخرا أحزاب “فدرالية اليسار الديمقراطي” المعارضة، وهي “تتابع بقلق بالغ ما آلت إليه التطورات بشأن تفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، التي أسفرت عن خروج ساكنة مدينة الفنيدق (شمال المغرب) يوم الجمعة (5 فبراير 2021)، في احتجاجات ضد الأوضاع المزرية، نتيجة انسداد أبواب الرزق في وجههم منذ مدة، والتي زادت حدة مع.
لقد أصبحت “حركة 20 فبراير” حالة شعبية، أكبر وأوسع من نشأتها. يقول منير. ح. أحد نشطاء الحركة من الدار البيضاء.

* (عن موقع “180 بوست” اللبناني)

Leave A Reply